بـيـــان 129 : يوم الاحتلال الأسود

0
142

 ” لَا يَرْقُبُونَ فِي مُؤْمِنٍ إِلًّا وَلَا ذِمَّةً وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُعْتَدُونَ (10)

     في كل عام تتجدد الذكرى الحزينة، وتنكأ الجراح الأليمة، لتذوب القلوب حسرة على ما رأت من مصاب جلل، مصاب احتلال بغداد الحبيبة.

   في مثل هذا اليوم دخلت دبابات الولايات المتحدة وتحالف العدوان الدولي الظالم الأرض العراقية الطيبة معلنةً – كذباً – انتهاء عهد وبداية عهد جديد من الحرية والديمقراطية، حرية لم يـرَ العراقيون منها إلّا الدماء والأشلاء والمقابر والسجون، وديمقراطية أصبحت مطيّة لكل عابث بمستقبل شعبنا المظلوم.

   نستذكر اليوم كعراقيين جريمة الاحتلال النكراء والتي قادتها الولايات المتحدة ودول العدوان ونحن نشهد نفس الماساة وأشد أمام أعين الجميع في غزّة الصابرة المجاهدة بنفس السلاح ونفس الحقد الأعمى  وإن اختلفت الأيدي القاتلة.

   وكما سطّر العراقيون ملاحم البطولة والفداء في مقاومة المحتل الغاصب دفاعاً عن أرضهم وحريتهم، يعيد شعب فلسطين في غزة وسائر الارض المباركة هذه المآثر من جديد لتكون صورة معبرة عن إرادة الشعوب في الحرية والعيش الكريم.

   وإنّنا في حركة العدل والإحسان حين نستذكر اليوم تلك الملاحم فإنّنا ندعو جميع الخيرين من شعوب هذه المعمورة للوقوف بوجه الظلم والعدوان ونصرة الحق وأهله حتى يَعم الأمن والسلام.

رحم الله شهداء العراق وفلسطين في هذه الملاحم

والحرية والكرامة للأبطال الذين ما زالوا في السجون

  

حركة العدل والإحسان في العراق

9 / نيســــان / 2024 م