بطاقات رمضانية – البطاقة التاسعة

0
426

ليلة السلام

 إعداد / الدكتور منير السامرائي

 هذا كتابُ ربِّ العالمين ينطقُ على الناس بالحق يهتف بالسلام ، ويُشيد بالسلام ، ويقرّ على الأرض السلام ، وينزل في موكبٍ من الملائكة يحدوه ويحُفّ به السلام.. ( سلام .. هي حتى مطلع الفجر ) .

وتحيتُنا فيما بيننا ويومَ نلقى ربّنا سلام ، وختامُ صلواتِنا ومناجاتِنا سلام .. وربنا اللهُ الملك القدوس السلام ، الذي أعدّ للصالحين من عباده دار السلام .. ودينُنا الاسلام ومادتُه السلام …

ويوم اتخذْنا السلام شعاراً لم نقف عند حدوده النظرية أو مدلولاته اللفظية ، ولكن السلامَ الذي أراده الله لعباده في ظل الاسلام يقوم على دعامتين :

الأولى : النظام الاجتماعي الكامل الذي أنزله الله في ليلة السلام ، يعلن الأخوةَ العالمية ، ويرفعُ من مستوى النفس الانسانية ، ويكشفُ للبصائر عن حقائق الربانية ، ويقيمُ دعائم العدالةِ الاجتماعية ، يُشيع معاني الحب والسعادةِ والطمأنينة والسلام .

والثانية : الأمة المؤمنةُ بهذا النظام والدولةُ القائمة عليه ، تفقهُه وتؤمنُ به ، وتدافعُ عنه وتدعو إليه ، وتُرشدُ البشريةَ إلى ما فيه من خير وجمال ورحمة وسلام.. ( يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك وإن لم تفعل فما بلغت رسالته والله يعصمك من الناس ) .

وبذلك اقترن الوضعُ النظري بالكفاح العملي ، فحفظَ الأمن واستقرّ بين العالمين السلام .

 ( فأصفح عنهم وقل سلام ) .