بطاقات رمضانية – البطاقة الخامسة

0
436

 موسم الطاعة .. واجبات وحقوق

إعداد / الدكتور منير السامرائي

   هذه الأيام والليالي الرمضانية واحةٌ في صحراء العمرِ المُجدِب ، يحفُّها المولى برَوحٍ منه وريحان ، ومغفرةٍ ورضوان ، وتكرّم وامتنان لمن وقف ببابه وخشع لجنابه ، ودعاه واحتمى به ، وسأله فألحّ في السؤال ، ودعاه فأخلص في الدعاء .

   ولهذا الموسم من مواسم طاعاتِ الله تبارك  وتعالى صنوفٌ من العبادة تختصّ به ويختصّ بها ، وتكون جمالاً لأوقاته وزينةً لساعاته .. والطاعةُ في كل وقت جميلة ، وهي في هذا الشهر أجملُ ، وثوابُها عند الله جزيل ، وهو فيه أعظمُ وأجزل ..

   أيها المسلمون .. قد أظلكم شهرُ رمضان ، وفيه ركن من أركان الاسلام ، وإنّ عليكم فيه لواجبات ، وله منكم حقوقا :

أولها : أن تتهيّأَ النفوسُ لاستقباله بالتوبة الصادقة النصوح ، والتطهيرِ الشامل الكامل ( يا أيها الذين آمنوا توبوا إلى الله  توبةً نصوحا ) ..

ثانيها : الحرص على صومه حسياً ومعنوياً ، بمعناه الفقهي بالامتناع عن المفطّرات وكفِّ الجوارح عن الآثام والمنكرات ، وبمعناه الروحي بحبس النفس والفكر والإرادة والشعور والوجدان عمّا سوى  الله تبارك وتعالى ، والتقربِ إليه بما يُرضيه ، وصدقِ التوجّهِ ودوامِ التأمّل ، وكثرةِ الذكر والتفكر في ملكوت الأرض والسموات .

ثالثها : الإكثار من الطاعات ، وبخاصة البرَّ والإحسان ، وتلاوةَ القرآن .. فهو شهرٌ تسمو فيه دائماً الاعتباراتُ الروحيةُ على القيم المادية .. والله تبارك وتعالى يضاعفُ فيه مثوبةَ المتصدّقين  ، وهو شهر القرآن يرفعُ  الله فيه درجات التالين المتدبرين .

رابعها : المحافظة على صلاة القيام ، ومناجاة الملكِ العلاّم ، فمن قام رمضان إيماناً واحتساباً غُفر له ما تقدّم من ذنبه .

وخامسها : الدعاء والاستغفار ، إذ هو شهر تُفتّح فيه أبوابُ الإجابة ، ويتقبّل الله فيه التوبةَ من التائبين ، ويضاعفُ أجر العاملين المخلصين .. وللصائم – فيه – دعوةٌ لا تُردّ ..

فيا أيها المسلمون .. هذا رمضان بين ظهرانيكم فاحرصوا على ألا تفارقَكم لياليه المباركاتُ وأيامه الطيباتُ إلاّ وقد تزوّدتم فيها بما يرضي اللهَ عنكم ، ويستدرُّ رحمتَه لكم في دنياكم ، ومثوبتَه وحسنَ جزائه في أخراكم ..  ( وتزودوا فإن خير الزادِ التقوى ) .. ( إنما يتقبل الله من المتقين ) ..

اللهمّ ألهمنا البرّ والرشاد ، ووفقنا للخير والسداد .. إنك أهل التقوى وأهل المغفرة ..