بـيـــان ( 109 )

0
118

    تثمّن حركة العدل والإحسان في العراق انتخاب رئيس الجمهورية وتكليف المرشح لرئاسة الوزراء، ونذكّر بأهمية اضطلاع القوى السياسية باستكمال الاستحقاقات الدستورية عبر الإسراع بتشكيل الحكومة العراقية الجديدة واقرار الموازنة المالية العامة، وتشريع القوانين التي تمس حياة المواطنين والتي كان من نتائج تأخيرها تردّي الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية في البلاد.

   وإنّنا في الوقت الذي نؤكد فيه دعمنا لكل الجهود الوطنية المخلصة لحل الأزمة السياسية الراهنة، نُعيد التذكير بتحميل القوى السياسية والسيد المكلف بتشكيل الحكومة المسؤولية لتبني مشروع وطني لتحقيق الإصلاح الذي فشلت في إنجازه الحكومات السابقة، لا سيما في الكشف عن مصير آلاف المغيبين والمختطفين واطلاق سراح المعتقلين الأبرياء، وإعادة إعمار المناطق المحررة وحسم القضايا التي ظلت معلقة ومنها رئاسة ديوان الوقف السني.

” رَبِّ اجْعَلْ هَذَا بَلَدًا آَمِنًا وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ آَمَنَ مِنْهُمْ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ “

           

حركة العدل والإحسان في العراق

18 / ربيع الأول / 1444 هـ

14 / تشرين الأول / 2022 م