حركة العدل والإحسان تنعى المربي الفاضل أنور البيرقدار

0
937

وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ (155) الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ (156)

ببالغ الحزن والألم تنعى حركة العدل والإحسان الأخ الفاضل والمربي الكبير الأستاذ ( أنور حميد البيرقدار ) رئيس حزب العدالة التركماني ، فقيداً بأجر الشهيد بإذن الله تعالى .. فقد وافاه الأجل متأثراً بإصابته بالفيروس المستجد ، فلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .

 لقد كان – رحمه الله تعالى – مثالاً للرجال العاملين في البر و الخير، والساعين في العمل الصالح ، والداعين الى التآلف والتضامن الاجتماعي .. وعُرف بإخلاصه وتفانيه في خدمة أهله ودينه ووطنه ، عفيفاً زاهداً أميناً ، كَسب القلوب بأخلاقه الكريمة وأدبه الجـم وتواضعه الجميل .

مصابنا فيك – أخانا الكريم – جلل وعظيم ، وعزاؤنا بفقدك رجاؤنا أن يتقبلك الله في الصالحين ، وشهادتنا في حقك أنك من المؤمنين الصادقين ..

فعليك صلوات من ربك ورحمة .. وذلك خير مما يجمعون ..

ولأهلك وذويك ومحبيك الصبر والسلوان ، والله يحب الصابرين ..

اللهم لا تحرمنا أجره ولا تفتنا بعده .. واغفر لنا وله ..

حركة العدل والإحسان في العراق

7 / ذو القعدة / 1441 هـ

28 / حزيران / 2020 م

أترك تعليقاً

Please enter your comment!
Please enter your name here