بيان (رقم 73): حركة العدل والإحسان تستنكر رفع علم المثليين في بغداد

0
707

” إنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ” (النور:19)

 تدين حركة العدل والإحسان بأشد عبارات الاستنكار والرفض كل ممارسات التعدّي التي تطال مجتمعنا العراقي وقِيمه الأصيلة وهويته الإسلامية، وقد تفاجأنا بما أقدمت عليه بعثة الاتحاد الأوربي بالاشتراك مع سفارات بعض الدول في محاولتها تسويق الانحلال والقيم الفاسدة الغريبة عن قيمنا وهويتنا في سابقة تدخل خطيرة تستهدف عقيدة المجتمع وأخلاقه وطمس معالمه وتقاليده.

وإنّنا في حركة العدل والإحسان إذ ندين هذا الفعل الشاذ ومحاولات استغلال انشغال العراق بأوضاعه الداخلية في محاربة التطرف والإرهاب والسعي في بناء الدولة والعودة بها إلى مكانها الطبيعي والمميّز، فإننا نطالب الحكومة العراقية بالقيام بدورها في حماية المجتمع العراقي من محاولات تفتيته ومحوِ هويته، ونحذّر من أن هذه الممارسات قد تفتح مساحاتٍ جديدة للتمزق المجتمعي والتسويغ لأطراف خبيثة أن تعيد العراق إلى حالة التحارب الداخلي والتمزق المجتمعي. ونطالب البعثة الأوربية بتقديم الإعتذار للشعب العراقي وإزالة كل ما يدنس أرض وسماء العراق من رموز الرذيلة والسلوك الشائن والمستفز للمشاعر.

وفي الختام فإنّنا بالقدر الذي نحترم فيه الانسان وحقوقه ونؤكد على واجب مراعاتها من الجميع، فإننا نرفض الممارسات الشاذة التي تعرض أمننا المجتمعي للخطر وتسعى لانتهاك المنظومة الأخلاقية المحروسة بالهوية العربية والاسلامية، وإن أي محاولة في اتجاه فرض قيم دخيلة مريضة عليها سيواجهها الشعب بكل أطيافه بالرفض والاستنكار.

 

حركة العدل والإحسان في العراق

24 / رمضان / 1441 هـ

17 / آيـــار / 2020  م

أترك تعليقاً

Please enter your comment!
Please enter your name here