الداعية الصابر

0
552

المولد والنشأة :

ولد عام 1958 م في ناحية جلولاء بمحافظة ديالى، وترعرع في احضان مسجد جلولاء الكبير (جامع ابي حنيفة حالياً)، وهناك تعلم قراءة القران وأحب العلم الشرعي، ووجد في حلقات العلم مبتغاه حيث عكف على قراءة الكتب الفقهية مبكراً مما شجّعه على المضي في هذا الطريق فيما بعد.

اكمل الابتدائية في مدرسة المدائن عام 1973 م ثم دخل الثانوية الاسلامية في قضاء المحمودية، وتخرج منها عام 1979 م بتقدير جيد جداً عالٍ، وكان من العشر الاوائل، التحق بكلية الشريعة- جامعة بغداد، وحصل على البكالوريوس في العلوم الاسلامية عام 1983 م بتقدير جيد.

رحلة الدعوة والارشاد :

عمل الشيخ اماماً وخطيباً لمسجد محمود باشا الجاف بناحية السعدية عام 1983 م ، ثم انتقل الى مسجد جلوللاء الكبير ليعود بعدها الى مسجده بمنطقة السعدية.

تعرض للاعتقال في زمن النظام السابق عام 1989 م، فأمضى في السجن ثلاثة اشهر، وبعد ان اطلق سراحه عاد الى مسجده في السعدية، وكان له درسان في الاسبوع فضلاً عن دروس اخرى له في القرى التابعة لمركز ناحية السعدية وجلولاء.

فُصل الشيخ رحمه الله من الامامة والخطابة في عهد النظام السابق بأمر من مجلس ديوان الرئاسة بتاريخ 1995 م ، وامضى تسع سنين بعيداً عن المنبر؛ لكنه لم يكن بعيداً عن الدعوة الى الله تعالى، فقد ساهم بشكل فاعل بتربية الشباب ومتابعة شؤونهم، وقد تركزت جهوده آنذاك في تعزيز القيم والفضائل وبناء الشخصية المسلمة التي تكون نواة للمجتمع الذي يريده الاسلام على ارض الواقع.

إعمار المساجد :

كرّس الشهيد رحمه الله الكثير من وقته وجهده غي اعمار وبناء المساجد حسبة لله تعالى برغم التضييق الامني على نشاطاته ومتابعته بالتقارير والوشايات الكاذبة وبالرغم من هذا كله اشرف على بناء وتعمير اكثر من خمسة عشر مسجداً ومنها ( مسجد محمود باشا الجاف ، مسجد الانوار المحمدية ، مسجد الاسراء والمعراج ، مسجد حذيفة بن اليمان رضي الله عنه ، مسجد عمر بن عبد العزيز رحمه الله ، مسجد القدس ، مسجد السراج المنير ، مسجد الرحمة).

محنة الاعتقال :

تعرض الشيخ للاعتقال عام 2004 م من قبل قوات الاحتلال الامريكي، حيث تم نقله الى مقر الفرقة الثالثة سابقاً فامضى يوماً فيه وبعدها نقل الى مقر قوات الاحتلال الامريكي في قاعدة كركوش في قضاء بلدروز، حيث امضى فيها اسبوعاً كاملاً، وبعدها نقل الى قاعدة قوات الاحتلال في صلاح الدين فامضى فيها 17 يوماً، ثم الى معتقل ابي غريب في بغداد حيث امضى فيه ثلاثة اشهر، ونقل بعدها الى معتقل بوكا في البصرة وامضى فيه احد عشر شهراً ليكمل سنة وثلاثة اشهر من الاعتقال في سجون الاحتلال، ويحدثنا من كان معه معتقلاً انه كان ملازماً لقيام الليل، واتسم بالحرص على نشر الفكر المعتدل بين المعتقلين، وكانت له محاضرات اسبوعية في مسجد المعتقل، حتى افرج عنه في 1/3/2006 م بعدها عاد الى مسجده اماماً وخطيباً ليكمل مشواره الدعوي في ناحية جلولاء وقراها، حيث تأزم الامر في الناحية وقراها وحورب الشيخ رحمه الله وتم تهديده اكثر من مرة بطريقة مباشرة وغير مباشرة مما اضطر للسفر خارج العراق بتاريخ 28/6/2007 م الى سوريا ليمضى بها مدة عشر اشهر.

قصة استشهاده :

يوم الخميس الموافق 26/3/2009 م بعدما القى محاضرة عن سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم، حيث كانت له محاضرة بعد العصر من كل خميس، وبعدها صلى الشيخ اخر صلاة له في حياته وهي صلاة المغرب صلاها بالناس اماماً، وبعد خروجه من المسجد متوجهاً الى بيته، وعند وصوله باب البيت قام مسلحون مجهولون باطلاق الرصاص عليه، فاردوه شهيداً بعدما اصاب الرصاص رأسه وخرجت من احدى علينيه، واصابوا اخاه الاكبر سلمان وابنه الكبير معه.

نسأل الله العظيم أن يتقبله في الشهداء، وأن يرزقه الفردوس الاعلى…. آمين.

أترك تعليقاً

Please enter your comment!
Please enter your name here