بـيــان: حول الحادث المأساوي في محافظة نينوى

0
886

( غرق عدد من المواطنين في نهر دجلة )

قال تعالى: )وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ( [البقرة: 155]

 

ببالغ الحزن والأسى تابعنا الفاجعة المأساوية والحادث الأليم في محافظة نينوى الحبيبة بغرق عدد كبير من المواطنين أكثرهم من النساء والأطفال في نهر دجلة إثر انقلاب عبّارة مليئة بالعوائل كانت تقّلهم للعبور إلى الجانب الآخر من النهر لترتقي أرواحهم الطاهرة إلى المولى عز وجل … ونحسبهم شهداء باذن الله تعالى وبخبر المصطفى صلى الله عليه وسلم .. فإنا لله وإنا اليه راجعون.

وهكذا تشاء الأقدار ان تبقى نينوى المنكوبة تئن بالآلام تتْرى بعد ان نالها ما نالها من ظلم استباحتها من الغلاة المتطرفين وما نتج عن ذلك من قتل وتشريد لأهلها واهلاك للحرث والنسل.

فلم تكد عوائلنا الكريمة  تتنفس الصعداء وتنفض غبار السنين العجاف عنها حتى تفجع بهذه النكبة الكبيرة ، والحادثة المؤلمة.

ونحن في حركة العدل والإحسان إذ نعزي أهلنا المصابين بهذه الحادثة ونستنفر كوادرنا للنجدة وتقديم يد العون .. فإننا في ذات الوقت ندعو الجهات المسؤولة إلى متابعة الأمر وبذل الوسع لمواساة المتضررين وتعويضهم، ومحاسبة المتهاونين في سبب هذه الحادثة

رحم الله تعالى من ارتقت ارواحهم في ليلة الحمعة هذه، وتقبلهم في عليين وألهم ذويهم الصبر والسلوان واجرهم في مصيبتهم وابدلهم خيرا منها. انا لله وانا إليه راجعون … وحسبنا الله ونعم الوكيل … والحمد لله رب العالمين .. وسلام على المرسلين.

 

حركة العدل والاحسان

الخميس 15/ رجب/ 1440هـ

الموافق 21/ آذار/ 2019 م

أترك تعليقاً

Please enter your comment!
Please enter your name here