بيان 130

0
249

” وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ۚ وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا “

    في ظل التحديات والصعاب التي تواجه الأمّة الإسلامية في فلسطين والتي وحّدت شعوب العالم ومشاعرها وأظهرت التضامن والتعاطف مع قضيتها المركزية، والذي أبدى العراق فيها – على المستوى الرسمي والشعبي – موقفاً مشرفاً ومتناسبا ًمع دوره التأريخي المشهود، تطلّ علينا بعض الأصوات الغريبة التي تدعو الى فرض أعياد مذهبية خاصة، لا تمثل مشتركات وطنية أو دينية بين الجميع .

   إنّنا في حركة العدل والإحسان نشعر بقلق بالغ تجاه هذه التحركات السياسية بخصوص تقديم مقترح قانون ( عيد الغدير ) والذي يتناقض مع الدستور العراقي ومصالح البلد العليا ويتعارض مع ما يتطلبه التنوع المجتمعي في العراق من احترام متبادل في الحقوق والحريات، كما نعتقد أن هذه الدعوة تحمل أبعاداً طائفية تثير الفرقة بين أبناء البلد الواحد، فضلاً عن الأبعاد السياسية في تحقيق المكاسب الفئوية الضيقة.

   إنّنا ندعو ونهيب بالعقلاء والمنصفين من طوائف وقوميات الشعب العراقي كافة الى أخذ دورهم والتصدي لهذه المحاولات الرامية إلى إعادة إنتاج الصراع الطائفي والعنصري البغيض، والالتفات الى تقديم الخدمات الى المواطن وتظافر الجهود لحماية سيادة البلد ووحدة أراضيه ومصالحه العليا.

    

 

حركة العدل والإحسان في العراق

21 / شــــوال / 1445 هـ

30 / نيســـان / 2024 م