حركة العدل والإحسان تنعى الداعية الكبير الشيخ الدكتور عبد المجيد الزنداني

0
435

” إنّ الله لا يقبض العلم انتزاعاً ينتزعه من الناس، ولكن يُقبض العلم بقبض العلماء “

   وها هو اليوم قد قُبض العالم الرباني الداعية الكبير الشيخ الدكتور ( عبد المجيد الزنداني ) رئيس هيئة علماء اليمن، والقيادي البارز في حزب الإصلاح، فقد وافاه الأجل في أحد مشافي الجمهورية التركية بعد حياة طويلة حافلة بالعطاء العلمي والثراء التربوي الإيماني.

   فقد كان رحمه الله تعالى أحد أبرز العلماء المعاصرين في مجال الإعجاز العلمي في القرآن والسنة، وشكل ذلك أهم انشغالاته وميدان تميّزه واجتهاده، فساهم في تأسيس الهيئة العالمية للإعجاز العلمي في القرآن والسنة، كما أسس جامعة الايمان للعلوم الشرعية، فكانت صرحاً علمياً شامخاً شاهداً على جهاده واجتهاده، وقد أثرى المكتبة العربية والإسلامية بالعديد من المؤلفات العلمية الرصينة في تأصيل الإعجاز العلمي والسبق القرآني في مجال الاكتشافات العلمية.

   كما عُرف الراحل بمواقفه الوطنية الشجاعة ومساندته لقضايا الأمّة العربية والإسلامية، وقد أعلن تأييده للحراك الشعبي من على منصة التغيير في صنعاء، معتبراً الاعتصامات صورة من صور الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وكان سيفاً لنُصرة فلسطين، ناطقاً بالحق لا يخاف لومة لائم.

رحم الله الشيخ الفقيد وتغمّده بواسع مغفرته وجميل إحسانه وأسكنه جنّات رضوانه، وعوض الأمّة بأمثاله من العلماء والعاملين.

 وإنا لله وإنا اليه راجعون

 حركة العدل والإحسان في العراق

13 / شــــــوال / 1445 هـ

22 / نيســـــان / 2024 م