بيان 123 : حركة العدل والإحسان تُعلن تأييدها الكامل لعملية ( طوفان الأقصى )

0
532

” فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآَخِرَةِ لِيَسُوءُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا “

   الحدث الأعظم فوق الحديث وأجلّ، إنه الطوفان المزلزل: طوفان الأقصى، وما أدراك ما طوفان الأقصى ؟!! هذا ما لا تُدركه الألسنة للتعبير عنه ولا للكلمات أن تصوّر مشاهده التي تفوق الخيال، لأنّه فعل الإيمان وردة فعل المؤمنين ذوي الأيدي المتوضئة والجباه الساجدة، يدافعون عن الحق الأصيل ويذودون عن المقدسات بشجاعة وكفاءة منقطعة النظير، وتأييد رباني لا يعجزه شيء في الأرض ولا في السماء.

   إنّه يوم عظيم من أيام الإسلام يسجله مجاهدو القسام بأحرف من نور، نتابع بفخر واعتزاز مآثره ونبارك للأمة الإسلامية تباشيره، تباشير النصر المبين,

   ونحن في حركة العدل والإحسان نعلن تأييدنا الكامل للمقاومة الفلسطينية الباسلة وهي تخوض معركة التحرير، ووقوفنا اللامحدود مع الأهل في غزة والقدس وعموم فلسطين الحبيبة، صموداً بوجه الاحتلال. ونحيّي المواقف البطولية التي تُحيي فينا الأمل والاعتزاز، والثقة بنصر الله وتأييده ( وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ ).

   كما ندعو جميع القوى الوطنية والإسلامية الى المساندة الجادة والفاعلة نصرة للطوفان، الذي يجرف في طريقه كل المتخاذلين والمطبعين والمتصهينين، وليعلم الجميع أن ما بعد هذا الطوفان واقعاً ليس كما قبله.

” وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ “

  

حركة العدل والإحسان في العراق

22 / ربيع الأول / 1445 هـ

7 / تشرين أول / 2023 م