بطاقات رمضانية – البطاقة الأولى

0
208

كونوا مع الله

إعداد / الدكتور منير السامرائي

قال تعالى ( وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ) ..

فرصة تُتاحُ في كل عام مرة ، هي فرصةُ شهرِ رمضان المعظم ، الذي لم يبقَ بيننا وبينه إلا ليالٍ قلائل .. تُفتح أبوابُ السماوات ، وتتنزل رحمةُ الله على عبادِه بالبركات ، وينظر الله تعالى إلى عبادِه في أيامه ولياليه ، ، فيستجيب للداعين ويضاعف مثوبةَ الطائعين ، ويمُنّ بالمغفرة والقبول على المذنبين المقصرين .

يقول الرسول صلى الله عليه وسلم ( إذا أقبلَ رمضانُ فتّحت أبوابُ الجنة ، وأُغلقت أبوابُ النار ، وصُفّدت الشياطين .. ونادى منادٍ من قبل الحق تبارك وتعالى : يا باغي الشرّ أقصِر ويا باغي الخير هلُمّ ) ..

والمسلمون – اليوم – وجهاً لوجه أمام شؤون حيوية ، وتحدياتٍ مصيرية ، لا ينفعُهم فيها إلا تأييدُ الله تبارك وتعالى ، ونصرُه العزيز ، الذي وعَد به عبادَه المؤمنين ( وعد اللهُ الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنّهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم وليمكننّ لهم دينهم الذي ارتضى لهم وليبدلنّهم من بعد خوفهم أمناً .. يعبدونني لا يشركون بي شيئا .. ) .

فيا أيها المسلمون .. لم يبقَ بينكم وبينه إلا ليالٍ قلائل ، فطهّروا الأفئدة ، وصَفّوا النفوس ، وأعِدّوا  الأرواحَ والقلوب ، وأكثروا من التوبة والاستغفار .. وانتهزوا هذه الفرصة ؛ لتكونوا مع الله فيكونَ اللهُ معكم ، وإذا كان اللهُ معكم نصَرَكم .. وإن تنصروا اللهَ ينصرْكم .. وإن ينصرْكم اللهُ فلا غالبَ لكم ..