حركة العدل والإحسان تنعى رئيسها الاستاذ مصطفى الصالحي

0
339

 

” مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا (23)

بقلوب عامرة بالإيمان والتسليم بقضاء الله وقدره ، وبأرواح يعتصرها الأسى والحزن والألم على رحيل الأحبة وفراق الأصحاب ، تنعى ( حركة العدل والإحسان ) رئيسها المبجل وقائدها المقدام الأستاذ [ مصطفى أحمد الصالحي ] .

فقد ترجّل صباح اليوم عن صهوة جواده ، كانت له عليها صولات في ميادين الدعوة والتربية والمسابقة في الخيرات ..

عين تسر إذا رأتك وأختها                    تبكي لطول تباعد وفراق

لقد انطفأت برحيلك – أخانا الكريم – شُعلة وقادة من سماء الحركة الاسلامية ، تشهد لك سيرتك العطرة في مواقع القيادة والمسؤولية أنك قائد ميداني وفارس رباني ، معروف بمواقفك الشجاعة وصلابتك في الحق ، تُشيع الأمل والثقة في النفوس أينما حللت  وحيثما نزلت .. فجزاك الله عنا خيرا .

كان الفقيد – رحمه الله تعالى- علما من الأعلام العاملين لنصرة الحق والدين ، ومثالاً سامقا في الجد والمثابرة والتضحية ، باذلاَ نفسه وحياته وجهده في سبيل الله وخدمة المجتمع ، دون كلل أو ملل ، حتى أتاه اليقين . غرس حبه في القلوب وتغلغلت مودته في النفوس ، بما حباه الله من طلاقة المُحيّا والثغر الباسم و صدق اللهجة والتواضع  والأدب الرفيع والخلق المتين .

اللهم إن عبدك الصالح قد وفد اليك في مستهل رمضان فتقبله من العتقاء شهيداً صابراً محتسباً.. أللهم آنس وحشته وأنت أنيس المؤمنين ، واجعل قبره روضة من رياض الجنة بكرمك واحسانك ، وتغمده بواسع رحمتك وأنزله منزلاً مباركاً وأنت خير المنزلين ..

اللهم ألهِم أهله وذويه وإخوانه ومحبيه الصبر الجميل والأجر الجزيل ، فالمُصاب جلل والخطب عظيم ، جللت عن البكاء – أخانا ابا يونس – وإن العين لتدمع وإنّ القلب ليحزن وإنّا على فراقك لمحزونون  ، ولا نقول إلا ما يرضي ربنا ..

وإنّا لله وإنا إليه راجعون

 

حركة العدل والإحسان في العراق

2 / رمضان / 1442 هـ

14 / نيسان / 2021 م

أترك تعليقاً

Please enter your comment!
Please enter your name here