رسالة رئيس حركة العدل والإحسان بمناسبة الإسراء والمعراج

0
386

 ” سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًاً مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّه هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ (1)

      مع الوضع الصعب الذي يعيشه شعبنا العراقي الصابر ،  وتعيشه أمّتنا العربية والإسلامية ، ومع تكالب الاعداء ، وقسوة المحن ، يشع في سمائنا نور الرحلة المبهرة ، رحلة الإسراء والمعراج لحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم في السابع والعشرين من شهر رجب الخير ، رحلة الانتقال من قلب المحنة إلى فضاء المنحة ، ومعالي المقامات عند رب الارضين والسموات – جل جلاله – ، فكانت رحلة للتزود بالمدد الإلهي، والطاقة الجبارة ، لتغيير الواقع إلى الأفضل والأجمل والأحسن وكذلك كانت وتكون لنا اليوم – باذن الله تعالى – لنغير واقعنا ، وننطلق كما انطلق محمد صلى الله عليه وسلم بعدها إلى قمة التفوق والانتصارات والحضارة الإسلامية العظيمة ، ولنعيد المسجد الأقصى المبارك إلى أهله مع إعادة مجدنا المشرق، والله معنا ” وَلَنْ يَجْعَلَ اللَّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلًا  ” .

 

مصطفى الصالح

رئيس حركة العدل والإحسان

27 / رجب الخير / 1442 هـ

11 / آذار / 2021 م

أترك تعليقاً

Please enter your comment!
Please enter your name here