حرية الرأي في الإسلام

0
414

بقلم : الاستاذ خالد عبدالله

من القواعد المسلم بها، ان الحكم على الشيء فرع من تصوره، لذلك فان من معاني: الحرية في اللغة الشرف والطيب وكريم الأصل ومنه حر يحر حرية من حرية الأصل، فالحر من الناس: أخيارهم وأفاضلهم ومن الأشياء: أفضلها.

وخلاصة القول: ان الحرية هي من لفظ حر وهو ضد الرق، أو من الحرارة ضد البرود.

والحرية إصطلاحا: هى ان (الإسلام أعطى الإنسان الحرية وقيدها بالفضيلة حتى لا تنحرف وبالعدل حتى لا تجور وبالحق حتى لا تزلق مع الهوى وبالخير والإيثار، وحتى لا تستبد به الأنانية، وبالعبد عن الضرر حتى لا تستشري فيه غرائز الشر) هذا تعريف الإمام السخاوي للحرية، وأما ابن القيم فعرفها بقوله الحرية: حرية القلب والعبودية عبودية الله).

والحريات التي اقرها الاسم كثيرة ومتنوعة، منها حرية الدين والتعبير والتعليم والعيش الكريم والملكية والشخصية، وما يهمنا هنا هي هي حرية الرأي.

حرية الرأي:

بعد ان استعرضنا تعريف كل من الحرية في اللغة والاصطلاح نخرج بنتيجة مفادها ان حرية الرأي: هي حق أقرته الشريعة الإسلامية التي حررت الإنسان من سيطرة العقائد الباطلة التي عانى منها ردحاً من الزمن فجاء الإسلام وحرّر قلب ونفس وفكر وعقل الإنسان، وأكد على ان الحرية والفكر هما بمثابة الهواء والماء والغذاء، وهذه العناصر لا يستغني الإنسان عنها، ولا يقدر الإنسان ان يعيش وينتج ويعطي ويتفاعل دون حرية في الفكر والرأي، والإسلام ينظر إلى حرية الرأي من زاويتين:

الأولى: أنها توجد بوجود الإنسان نفسه. أي ان الإنسان له حرية منذ ولادته دون النظر إلى لونه وجنسه وعرقه، ومن دلائل تطبيق هذه الحقيقة حادثة القبطي المشهورة، وإنصاف عمر للقبطي وقوله لعمرو بن العاص وإلى مصر آنذاك ( متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا ).

الثانية: ان حرية الانسان أوجدها الله تعالى، من أجل ان يمارسها الانسان وفق ما خلقت له، وطبعا في ظل الحدود والضوابط التي وضعت لها فلا يتعدى على حريات الآخرين، وجاء الإسلام كذلك ليبين للناس في ماضيهم وحاضرهم انه لا وجود للإنسان بغير حرية الرأي وهذا ما أشرنا إليه قبل قليل، ولذلك فإن الإسلام أمر المسلمين ان يكافحوا من أجل حرية الرأي والتعبير وحرية البحث العلمي النافع، والتي تجمعها جميعا حرية التفكير في شريعة الاسلام الغراء فاعلن الإسلام مبدأ ان ( لا إكراه في الدين ) (البقرة:256)، وجاءت السنة المطهرة على صاحبها أفضل الصلاة والتسليم وأعلنت للبشرية قاطبة حرية مبدأ استعمال الفكر وإبداء الرأي مضمون، حتى لو كان الرأي غير صحيح ما دامت من نية والدليل على ذلك كما ورد في الحديث الشريف ( إذا حكم الحاكم فاجتهد فأصاب فله أجران وإذا اجتهد فأخطا فله أجر ).

لو استعرضنا آيات الكتاب العزيز، والأحاديث الواردة عن المصطفى (صلى الله عليه وسلم) لا نجد ذكرا للفظ الحرية، وإنما نجد ألفاظا مشتقة من الحرية.

في القرآن الكريم. نجد مثلا لفظ: الحر في قوله تعالى ( يا أيها الذين آمنو كتب عليكم القصاص في القتلى الحر بالحر) (البقرة: 178) وجاء لفظ التحرير ثلاث مرات مثل قوله تعالى ( فإن كان من قوم عدو لكم وهو مؤمن فتحرير رقبة مؤمنة) (النساء: 92) ولفظ محررا مرة واحدة في قوله تعالى على لسان أم مريم ( إذ قالت امرأة عمران رب اني نذرت لك ما في بطني محررا فتقبل مني انك أنت السميع العليم) (آل عمران: 35).

وجاءت ألفاظ أخرى تدل على الشدة والمعاناة من ذلك قوله تعالى ( وقالوا لا تنفروا في الحر قل نار جهم أشد حرا لو كانوا يفقهون) (التوبة: 81)، وهكذا فإن الحرية في القرآن الكريم وردت بمشتقات عدة كالحر والتحرير: وذلك بمعنى الخلوص من كل قيد ومن كل شرك ومن كل حق لأحد غير الله تعالى، أو بلفظ الحر بمعنى: المعاناة للاستقامة على منهج الله تعالى وسنته في خلقه فهي ليست القدرة على الفعل فحسب بل القدرة على الترك وهذه تعني ان يختار الإنسان فيحسن الاختيار وليس ذلك إلا للارادة الايمانية الحرة .

كما جاءت بمعنى: خلوص القلب من كل رق لغير الله، وذلك كقوله تعالى ( وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا ان يكون لهم الخيرة من أمرهم) (الأحزاب: 36).

أما عن الإشارات في الحرية وحرية الفكر والتعبير والرأي فقد جاء القرآن بها في مواقع كثيرة، فقد شجع القرآن على الفكر والتدبر في قوله تعالى: ( ان في خلق السماوات والأرض اوختلاف الليل والنهار والفلك التي تجري في البحر بما ينفع الناس وما انزل الله من السماء من ماء فأحيا به الأرض بعد موتها وبث فيها من كل دابة وتصريف الرياح والسحاب المسخر بين السماء والأرض لآيات لقوم يعقلون) (البقرة: 164).

هذا ومن الإشارات الواضحة البارزة في مجال حماية حرية الفكر والتعبير والرأي هو وصف الله تعالى أمة الإسلام بقوله ( كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله ولو آمن أهل الكتاب لكان خيرا لهم منهم المؤمنون وأكثرهم الفاسقون) (آل عمران: 110) والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أرقى وأدق تعبير عن حرية الرأي والتعبير في إطار من الإيمان النابض بالصدق والعدالة والعقل الواعي المستنير.

أترك تعليقاً

Please enter your comment!
Please enter your name here