الفكر.. الدعامة التي يقوم عليها النظام والعمل

0
501

عقدت حركة العدل والإحسان مؤتمرها الفكري الأول في إسطنبول والذي استمر لمدة ثلاثة أيام، شارك فيه نخبة من الباحثين والأكاديميين والسياسيين وعدد من الشباب.

افتتح المؤتمر بكلمة القاها الدكتور إسماعيل النجم رئيس الحركة أكد فيها على أهمية الفكر، كونه يمثل الدعامة التي يقوم عليها النظام، والموجه لآليات العمل، ليصبح المجال واسعا في اعمال الفكر، تطبيقا لقاعدة “كل يؤخذ من كلامه ويرد إلا المعصوم محمد صلى الله عليه وسلم” وتماشيا مع الغاية الشرعية في التيسير على الناس في شؤونهم الحياتية.

وانطلاقا من هذه الأهمية أضاف د. النجم أن للحركة قسما مركزيا يهتم بالفكر والعمل على تحقيق الوحدة الفكرية لأبناء الحركة، كما انها تتبني التجديد الفكري لمواكبة الأحداث ومتغيرات العصر بما لا يتقاطع مع الثوابت والقيم العامة.

ركز المؤتمر على وضع معالجات جديدة من خلال التفكير غير النمطي للموضوعات التي تناولتها الأوراق البحثية المقدمة للمؤتمر سعيا للخروج من بوتقة التحديات الداخلية والخارجية التي تواجهها المجتمعات العربية والإسلامية حسبما بيّنه الدكتور أنس التكريتي رئيس الرابطة الإسلامية في بريطانيا وأحد المشاركين بالمؤتمر، داعياً إلى توسيع الخلاصات ووضع آليات واطر استراتيجية وتخطيطية لتطبيقها على أرض الواقع.

وقد أشار الدكتور ناصر المانع – في احدى مداخلاته – الى ضرورة تبني ثلاثة عناوين حاكمة لاستراتيجيات العمل في هذه المرحلة، وهي “إدارة التغيير”، وما تتطلبه من جودة الأداء الذي يحقق التغيير المنشود، والذي تحكمه “إدارة الصراع” أو النزاع، والذي يكتمل بالعنوان الثالث “إدارة الأزمة”، تتولاها مؤسسات متخصصة تحقق التوازن المطلوب.

تضمن المؤتمر 10 أوراق بحثية، تمت مناقشتها في أجواء واسعة من الحرية وتبادل الآراء، التي أثرت الموضوعات فكرياً، بما ينسجم مع الهدف المنشود في وضع إجابات ومعالجة إشكالات متداولة على الساحة، رائدها تحسين الأداء وتطوير العمل من خلال بيان المفاهيم الأساسية واستشراف المستقبل.

وجدير بالذكر، أن المؤتمر سيعقبه عقد مؤتمر آخر مكمل في بغداد الشهر القادم لتتكامل الآراء والأفكار وصولاً الى مخرجات في الوحدة الفكرية تتبناها الحركة.

أترك تعليقاً

Please enter your comment!
Please enter your name here