بيـــان: عيد الجيش العراقي الباسل

0
1146

 

 في ذكرى تأسيس جيشنا الاغرّ، قلعة الصمود وسور الوطن، وحارس حدوده، الذي سطّر ملاحم البطولة والفداء عبر تاريخ العراق الحديث والمعاصر، نستذكر أبطاله ألاشاوس، الذين انتظموا في صفوفه والذين قدّموا أرواحهم ثمناً لكرامة أمتهم وعزة أهلهم، وارتفعت بتضحياتهم هامة العراق ورفرف علمه فوق ربوع البلاد، دحروا باذن الله اعداء الوطن وفلول الإرهاب، وعصاباته الدولية، وحاصروهم في جحورهم فقضوا عليهم، ثم ركزوا راية النصر فعادت مدننا العزيزة محررة آمنة آبية.

رحم الله شهداء العراق، الذين سقوا بدمائهم الزكية مرابع الوطن فاهتزت وربت وانبتت من كل ثمار العزة والسؤدد والكرامة، فبقي العراق عصياً على الأعداء شامخاً بأبنائه الغيارى المخلصين.

تحية إكبار لأبناء الجيش العراقي الباسل؛ بكل صنوفه وتشكيلاته؛ ضباطاً ومراتب؛ قادة وجنوداً..

تحية فخر واعتزاز لهم حيثما حلّوا في ربوع الوطن ؛ حماةً مخلصين، وأبطالاً صناديد، ورجالاً أشاوس..

تحية للأمهات التي أنجبت ، وللآباء الذين ربّوا، وللأسر التي احتضنت وعلمت وأرضعت أبناءها حب الوطن والدفاع عن أرضه. .

بهذه المناسبة الكريمة ؛ نؤكد زيادة الدعم لهذه المؤسسة العزيزة والاهتمام بقوات جيشنا الباسل، إعداداً وتدريباً وتسليحاً، ليكون جيشا مهابا ومحصنا بالعدل ليردع بهيبته من تسول له نفسه ان ينتهك تراب وطننا الحبيب غازيا او باغيا او معتديا.

والله غالب على أمره ولكن اكثر الناس لا يعلمون


حركة العدل والإحسان

6/ كانون الثاني/ 2019 م

أترك تعليقاً

Please enter your comment!
Please enter your name here