بيـــان: اليوم العالمي للمدن

0
707

في الوقت الذي يتطلع فيه العالم الى الاهتمام المتزايد بشأن التنمية الحضرية بإعتبارها من أهداف التنمية المستدامة وجعل المدن شاملة لجميع المكونات والأطياف وآمنة ومرنة، نرى ان هناك مدناً كبيرة في العراق الجريح ذات تأريخ عريق من التنوع الإنساني والتي تعاقبت عليها حضارات عديدة، تعرضت إلى عمليات طمس الهوية الثقافية والتأريخية على أيدي فئات آثمة وضالة مارست الإرهاب بحق أهلها وأرضها وتراثها وثرواتها، وما شهدته محافظة (نينوى) من دمار وخراب على يدِ عصابات داعش الإرهابية وغيرها يمثل شاهداً حياً على هذه الحقيقة.  

ونحن في حركة العدل والإحسان ننتهز فرصة مناسبة اقرار الامم المتحدة تاريخ يوم 31 / أكتوبر من كل عام، كيوم عالمي للمدن لتعزيز رغبة المجتمع الدولي في الدفع قدماً للتعاون بين البلدان والمساهمة في التنمية الحضرية في كل أنحاء العالم لنناشد أبناء الشعب العراقي الى توطيد العلاقات الاجتماعية التي تعزز من وحدته.

وندعو ايضا الكتل السياسة العراقية في هذه المرحلة المهمة والحساسة من تأريخ العراق الى ترسيخ دعائم التوافق، والإسراع في تشكيل الحكومة الجديدة وتمثيل كافة المكونات والشرائح فيها، والتركيز في برنامجها على إعمار هذه المدن التي تعرضت إلى الخراب والدمار بإعتبارها تمثل ركائز السلم والتنمية في عراقنا الحبيب.

والله ولي التوفيق

حركة العدل والإحسان

العراق/ بغداد

24/10/2018 م

15/صفر/1440 هـ

أترك تعليقاً

Please enter your comment!
Please enter your name here